Whatsapp Whatsapp
Telefon اتصل الآن

تقشير بشرة الوجه الداخلي

في ظل الظروف البيئية التي تحيط بنا، من حيث الغبار والعوادم والتلوث، تعود تلك الأشياء على البشرة بالضرر، مما يعمل على تكون بشرة مليئة بالمشاكل، كالتجاعيد وانسداد المسام وحب الشباب وجفاف البشرة، وغيرها الكثير من المشاكل الأخرى، التي تجعلنا راغبين في حلول جذرية وسريعة تقضي على تلك المشاكل.

تعد تقشير بشرة الوجه الداخلي في حد ذاتها، عملية مهمة للغاية بالنسبة للبشرة، ومن الخطوات الأساسية للعناية بصحتها وجمالها، سواءً كان التقشير المنزلي، أو التقشير اعتماداً على الطب التجميلي، بغرض الحصول على نتائج أفضل وأكثر ضماناً.

ظهر التقشير الداخلي في عالم الطب التجميلي، وأحدث طفرة من نوعه في علاج مشاكل البشرة بطريقة فعالة، مما زاد في أقبال العديد من الأشخاص لتجربته، رغبة في الحصول على بشرة مثالية وأكثر شباباً، وذات جاذبية خاصة.

ما هو التقشير الداخلي “Endopeel”؟

ما هو التقشير الداخلي "Endopeel"؟

يقصد بتقشير البشرة عموماً التخلص من خلايا الجلد الميت والطبقة الخارجية من الجلد، أما التقشير الداخلي فيعتبر أكثر فاعلية من التقشير العادي، باعتباره يتغلل داخل طبقات البشرة، وذليس مجرد الطبقة الخارجية منها.

يعتبر التقشير الداخلي الحل الأسرع للعناية بالبشرة وتجديدها، حيث يعمل على شد الجلد، والتخلص من المشاكل التي تعاني منها البشرة، مثل؛ الترهلات والتجاعيد، وحب الشباب والبثور وانسداد المسام، بالإضافة إلى حل مشكلة جفاف البشرة وخشونة الجلد، بجانب التخلص من الرؤوس والهالات السوداء.

التقشير الداخلي هو عبارة عن طريقة رفع طبي، يهدف إلى تجديد خلايا البشرة، وتنشيط الدورة الدموية، وإعادة حيوية الجلد، الذي غالباً ما يكون جاف ومتقشر، والذي يجعل شكل الوجه شاحباً ويفقد نضارته، وذلك بغرض الحصول على مظهر صحي للبشرة ومشرق وأكثر نضارة.

يستخدم التقشير الداخلي أيضاً في إجراء ما يسمى المؤخرة البرازيلية، حيث يعمل على تشكيل الأرداف بالشكل المطلوب لعمل المؤخرة البرازيلية، وذلك عن طريق رفع العضلات وشد منطقة الأرداف، وجعلها أكثر استدارة وأكثر سماكة.

ما هي المناطق المستهدفة لإجراء تقشير البشرة الداخلي؟

ما هي المناطق المستهدفة لإجراء تقشير البشرة الداخلي؟

يستهدف التقشير الداخلي العديد من المناطق المختلفة في الجسم، قاصداً إما تجديد خلايا البشرة، أو شد الجلد بالشكل الذي يعطي مظهر أصغر سناً، وتتلخص المناطق المستهدفة في الآتي:

  1. الوجه بأكمله

يستخدم التقشير الداخلي على الوجه بأكمله، بما في ذلك؛ الخدين، والجبين، بغرض تجديد خلايا البشرة والتخلص من الجلد الميت، والقضاء على العديد من المشاكل، كانسداد المسام والحبوب والبثور، والتجاعيد والترهلات، وغيرها.

  1. منطقة طرف الأنف

يعمل التقشير الداخلي على رفع الأنف، عن طريق استخدام تقنية الأندوبيل “Endopeel” وذلك من خلال حقنها داخل عضلات الأنف الرافعة، المتواجدة عند طرف الأنف، مما يعطي شكل أنف متناسق مع شكل الوجه.

  1. منطقة الأرداف

يستخدم التقشير الداخلي على منطقة الأرداف بغرض إعطاء ما يسمى المؤخرة البرازيلية، حيث يعمل على شد عضلات منطقة الأرداف بالطريقة المرغوبة التي تعمل على تكون شكل المؤخرة البرازيلية.

  1. محيط الفم “حول الشفاه”

يعمل التقشير الداخلي على رفع منطقة محيط الفم، حيث يقوم بالتخلص من الترهلات والتجاعيد الصغيرة والخطوط الرفيعة التي تحيط بالفم، مما يعطي مظهر لمحيط الفم أصغر سناً.

  1. محيط الفك السفلي

يوضح التقشير الداخلي المسافة بين الوجه والعنق، عن طريق التخلص من التجاعيد المحيطة بالفك السفلي، خاصة بالنسبة لهؤلاء الأشخاص التي تعاني من التزاق الوجه بالعنق، وعدم وجود محيط محدد بينهما.

  1. ثلثي الوجه الأوسط والسفلي

يعمل التقشير الداخلي على التخلص من الرؤوس السوداء والبيضاء، وإزالة صبغات الألوان الداكنة من ثلثي الوجه الأوسط والسفلي، حيث أنه يحفز الجلد على النمو.

ما هي أسباب استخدام التقشير الداخلي؟

ما هي أسباب استخدام التقشير الداخلي؟

يوجد العديد من الأسباب التي تستدعي إجراء التقشير الداخلي، أو ما يعرف بالاندوبيل، ومنها:

  • التقدم في العمر

مع التقدم في العمر، تقل عملية تجديد الخلايا، وتنخفض كفاءة الجلد للتخلص من السموم والجلد الميت المتكون، مما يلزم إجراء التقشير الداخلي، لتنشيط الخلايا الليمفاوية، والتي تعمل على إزالة خلايا الجلد الميت، وتكون خلايا جديدة.

  • ظهور التجاعيد والترهلات

لا يقتصر ظهور التجاعيد والترهلات على فئة كبار السن، ولكن أصبح يعاني العديد من الشباب من التجاعيد، نظراً للعوامل البيئية الضارة المحيطة، لذا يتم حقن التقشير الداخلي في الوجه، مما يعمل على شد العضلات داخل الوجه، الأمر الذي يؤدي إلى التخلص من التجاعيد والترهلات تماماً.

  • صغر حجم الأرداف

هناك سيدات تعاني من صغر حجم الأرداف، بشكل لا يتناسق مع شكل الجسم، فكانت إحدى الحلول السريعة، هو حقن التقشير الداخلي في منطقة الأرداف، وذلك لعمل شكل المؤخرة البرازيلية، والحصول على الجسم المثالي المرغوب.

  • ظهور حب الشباب والبثور

في مرحلة معينة من العمر، تكون مسامات البشرة كبيرة لحد ما، مما يعمل على ظهور حب الشباب بشكل غير طبيعي، مسبباً العديد من المشاكل، كالاحمرار، والبثور، والبقع الداكنة تحت الجلد، ولكن مع تطبيق تقنية التقشير الداخلي على البشرة، التي تعمل على تحفيز مادة الكولاجين، أدى إلى علاج مشكلة المسامات الكبيرة، مما أدى إلى القضاء على مشاكل حب الشباب.

نصائح قبل إجراء التقشير الداخلي

نصائح قبل إجراء التقشير الداخلي

هناك بعض النصائح المتبعة قبل إجراء التقشير الداخلي، والتي يمليها عليك الطبيب في الزيارة الأولى، وهي كالآتي:

  1. القيام بالفحوصات الطبية، واختبارات الدم اللازمة؛ وذلك للتأكد من الحالة الصحية العامة للمريض المقبل على القيام بتقشير البشرة الداخلي.
  2. إجراء الفحوصات الجلدية اللازمة؛ لمعرفة إذا كان هناك أعراض تحسسية لأي نوع من مكونات التقشير الداخلي “الاندوبيل”.
  3. التوقف عن العقاقير الطبية التي تسبب سيولة في الدم؛ وذلك لأنها تمنع تخثر الدم، وتؤخر من عملية التعافي.
  4. الامتناع عن التدخين؛ لأنه يؤثر على معدلات الأكسجين في الدم اللازمة لمرحلة التعافي.
  5. تناول غذاء صحي وسليم؛ لتجنب أي نوع من أنواع المضاعفات أثناء إجراء تقشير البشرة الداخلي.
  6. الامتناع عن الكحول؛ فهو من مميعات الدم، وأحياناً يسبب نزيف أثناء حقن الاندوبيل “التقشير الداخلي”.

يجب على المريض إخبار الطبيب بتاريخه المرضي، قبل الخضوع لإجراء التقشير الداخلي، وإذا كان يعاني من حساسية تجاه أي مكون من مكونات التقشير الداخلي، خاصة الفول السوداني.

آلية عمل تقشير البشرة الداخلي

آلية عمل تقشير البشرة الداخلي

يحتوي التقشير الداخلي على بعض المواد الفعالة، والتي تزيد من تمدد العضلات، حيث يتكون من الآتي:

  1. الفول السوداني

يعتبر الفول السوداني مادة فعالة للبشرة، حيث يحتوي على البروتينات بنسبة تتراوح من 16 في المئة إلى 28 في المئة، كما يحتوي على نسبة من الزيوت، بجانب المعادن والفيتامينات الهامة للجسم والبشرة.

بمجرد إجراء التقشير الداخلي؛ يعمل زيت الفول السوادني كحاجز للانتشار وتشكل الفجوات، ويظل مفعوله في العضلات لمدة تصل إلى ثلاث أسابيع، ليعمل على تنظيف البشرة بعمق.

  1. حمض الكاربوليك

هو من الأحماض الأساسية التي تساعد على تجديد خلايا البشرة، كما أنه مثالي للقضاء على علامات التقدم في العمر.  

عند حقن التقشير الداخلي في البشرة؛ يتم إفراز 95 في المئة من حمض الكاربوليك في البول، في فترة زمنية تتراوح من 24 ساعة إلى 48 ساعة. 

  1. المواد الخام للأحماض الدهنية:

تحتوي تلك الأحماض على الكثير من العناصر الغذائية الهامة، والتي تساعد في تغذية البشرة، حيث تتحول الأحماض اللينولية إلى حمض الأركيدونيك، والذي يعمل على تحفيز النشاط العضلي داخل الجلد.

مراحل إجراء التقشير الداخلي

مراحل إجراء التقشير الداخلي

يتم إجراء التقشير الداخلي خلال جلسة واحدة فقط، وتستغرق فترة تتراوح من 15 دقيقة إلى 30 دقيقة على الأكثر، وتتم الخطوات كالآتي:

  1. يحدد الطبيب المناطق المستهدفة، تلك المراد حقن التقشير الداخلي فيها، والتي تعاني من مشاكل معينة.
  2. يقوم الطبيب بتنظيف البشرة جيداً قبل البدء في تطبيق الاندوبيل.
  3. يتم استخدام كريم للتخدير الموضعي، وذلك لتقليل الألم الناتج عن الحقن.
  4. المرحلة الأخيرة هي حقن الأندوبيل وهو التقشير الداخلي في المناطق التي تم تحديدها.

يمكن تكرار تطبيق تقشير البشرة الداخلي مرة أخرى بعد مرور حوالي 8 أو 10 أشهر، وذلك للحصول على نتائج مضاعفة ومثالية تماماً.

فوائد وأضرار تقشير البشرة الداخلي

فوائد وأضرار تقشير البشرة الداخلي

ينتج عن التقشير الداخلي العديد من المميزات التي تعود على البشرة، ومن هذه المميزات:

  1. القضاء على التجاعيد والترهلات في مناطق مختلفة من الجسم.
  2. رفع الوجنتين، والتخلص من الخطوط الرفيعة المتواجدة في الجبين.
  3. تجديد شباب البشرة، والحصول على بشرة ذات نقاء وصفاء طبيعي.
  4. شد عضلات الجلد في المناطق المستهدفة.
  5. الحصول على المؤخرة البرازيلية، وذلك عن طريق شد منطقة الأرداف.
  6. تنظيف البشرة بعمق، والتخلص من كافة العيوب، كالحبوب أو البثور وغيرها.
  7. تحسين منطقة محيط الفك السفلي، ومحيط الشفاه.
  8. رفع الأنف والتخلص من الخطوط الأنفية.
  9. شد منطقة أسفل الذقن، وتصحيح المسافة بين الوجه والعنق.
  10. تضييق وشد المسامات وتحسين نوعية الجلد.

هناك بعض العناصر السلبية التي تنتج عن التقشير الداخلي، وتعتبر أمور طبيعية كأي إجراء تجميلي غير جراحي ينتج عنه بعض الأضرار، ومن تلك الآثار السلبية:

  1. احمرار الوجه لمدة ساعات بعد تطبيق التقشير الداخلي.
  2. أحياناً تحدث بعض الكدمات، ولكنها سرعان ما تزول بعد ساعات قليلة من التطبيق.
  3. الشعور ببعض الألم بعد زوال مفعول التخدير الموضعي.

نصائح بعد إجراء تقشير البشرة الداخلي

نصائح بعد إجراء تقشير البشرة الداخلي

هناك بعض النصائح والارشادات الهامة، والتي يمليها الطبيب على المريض، بمجرد إجراء تقشير البشرة الداخلي، وذلك للحصول على النتائج المرغوبة، بجانب الحفاظ عليها لأطول فترة ممكنة، ومن هذه النصائح:

  1. تجنب الاقتراب من أي نوع من أنواع الحرارة، حتى الماء الساخن.
  2. الاستمرار في تناول البروتينات والفيتامينات مثل؛ فيتامين K، حتى يساعد في تغذية البشرة.
  3. استخدام الكريمات المرطبة على المناطق التي تم إجراء التقشير الداخلي فيها، خاصة الكريم الذي يحتوي على فيتامين A، أو B، أو C، فمن شأنه أن يساعد في الحفاظ على نضارة البشرة.
  4. الابتعاد عن أشعة الشمس المباشرة، وينصح باستخدام عوامل مضادة لأشعة الشمس فوق البنفسجية UBV-UVA أو واقي شمسي مناسب للبشرة.
  5. تجنب تجربة الحمام التركي أو الساونا تماماً، وذلك لمدة أسبوعين على الأقل بعد إجراء تقشير البشرة الداخلي.
  6. الحفاظ على نظافة البشرة، وتولية رعاية منزلية خاصة للبشرة بعد إجراء التقشير الداخلي، من حيث؛ استخدام كريمات العناية بالبشرة والحفاظ على أقراص فيتامين K.

متى يمكن إعادة تطبيق تقشير بشرة الوجه الداخلي ؟

يمكن إعادة تطبيق التقشير الداخلي مرة أخرى بعد ثمان أشهر أو عشرة أشهر، في حال لزم تطبيقه، وعادت البشرة إلى حالتها الطبيعية قبل التطبيق، من حيث ظهور التجاعيد أو الترهلات أو حب الشباب والبثور مرة أخرى.

يعتبر تطبيق تقشير البشرة الداخلي تطبيق آمن تماماً، وهو الإجراء الأكثر انتشاراً ورواجاً بعد البوتكس، فهو لا يؤثر على جودة ومرونة البشرة الطبيعية، بل يساعدها على تنشيط العضلات وتجديد الشباب وإعطائها رونق وإشراقة طبيعية.

    error: Content is protected !!