Whatsapp Whatsapp
Telefon اتصل الآن

شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية

شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية

يعد امتلاك بشرة نضرة وخالية من التجاعيد حلماً لدى أغلب الناس، فعلامات التقدم في العمر والترهلات التي تظهر في الوجه تؤدي في أوقات كثيرة إلى فقد الثقة بالنفس؛ لكن مع تقدم علم الطب التجميلي “لا تقلقي”، فامتلاك بشرة جذابة يافعة وحيوية أصبح بالأمر اليسير ولا يحتاج إلى جراحة تجميلية؛ لتنعمي ببشرة نضرة وجمال خلاب دائماً مهما تقدم بك العمر.

ما هو “شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية ” وكيفية عملها ؟

ما هو "شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية " وكيفية عملها

شد الوجه و الرقبة هو اجراء تجميلي لا يحتاج لأي تدخل جراحي، حيث يقوم هذا الإجراء بإزالة طبقات الجلد الميتة، و تفتيح المسام المغلقة للعمل على تجديد خلايا البشرة، والتخلص من علامات التقدم في العمر مثل الترهلات و التجاعيد.

تعتبر تقنية الموجات فوق الصوتية من أهم و أكثر التقنيات المستخدمة في عملية شد الوجه و الرقبة؛ حيث تعد هذه التقنية هي البديل الأول والأساسي للعمليات الجراحية التي تعمل على شد الوجه و الرقبة، فالهدف و النتيجة المرجوة من هذه التقنية هي الوصول إلى مظهر مشدود لجلد الوجه و الرقبة، و إصلاح الأنسجة الرخوة في الوجه أو الرقبة التي تؤدي إلى ظهور التجاعيد و الترهلات.

تعتمد تقنية الموجات فوق الصوتية بشكل أساسي على جهاز (ألثيرا)، كما أنها معتمدة رسمياً من قبل إدارة الغذاء و الدواء الأمريكية (FDA). 

كيف تعمل تقنية الموجات فوق الصوتية

يتم استخدام الموجات فوق الصوتية في العديد من المجالات الطبية منذ أكثر من 50 عاماً، لكن بدأ استخدامها حديثاً في مجال الطب التجميلي، و خاصة لإجراء شد الوجه و الرقبة، و الذي يعتمد في الأساس على جهاز (ألثيرا)، حيث يوجه الجهاز بشكل مركز الموجات الفوق الصوتية في المنطقة المستهدفة، فتقوم هذه الموجات فوق الصوتية، شديدة القوة والتركيز، برفع  درجة حرارة سطح البشرة الداخلي إلى الدرجة المثالية لإنتاج و تجدد مادة الكولاجين في البشرة، و تبدأ عملية التجدد الطبيعي للكولاجين الذي يعمل على الحد من الترهلات و التجاعيد و الحفاظ على نضارة البشرة و شبابها.

لا تتضمن تقنية الموجات فوق الصوتية أو إجراء شد الوجه و الرقبة أي فيلر أو كريم أو سموم، حيث لا يعتمد إلا على تنشيط عمليات التجدد الطبيعية في البشرة؛ الشيء الذي يعيد للبشرة شبابها و حيويتها و قدرتها الطبيعية على الحفاظ على مظهرها و جمالها.

 أماكن استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية (هل يتم استخدام التقنية للوجه فقط؟)

أماكن استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية (هل يتم استخدام التقنية للوجه فقط؟)

  • يتم استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية  في عدة أماكن
  • يتم استخدامها لإزالة التجاعيد و الترهلات التي تحيط بمنطقة الفك و الخدين في الوجهي
  • يمكن استخدام التقنية أيضاً على منطقة الرقبة لإزالة التكتلات التي تكونت في منطقة الذقن
  • تستخدم الموجات فوق الصوتية أيضاً لرفع الحواجب لأعلى حيث يتم تطبيق التقنية على منطقة جبين الحاجب
  • تستخدم التقنية على منطقة العين بهدف تقليل التجاعيد حول منطقة العينين
  • يمكن استخدام التقنية أيضاً في منطقة الصدر لتصحيح التجاعيد التي تتكون في منطقة الإنقسام
  • بالتالي يمكن استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية و جهاز “ألثيرا” على عدة أماكن في الجسم و ليس الوجه فقط

ما هي أسباب استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية “ألثيرا”؟

ما هي أسباب استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية "ألثيرا"؟

تتعدد المزايا والأسباب لاستخدام تقنية الموجات فوق الصوتية أو جهاز “ألثيرا”

  • تمنع الموجات فوق الصوتية ظهور الأثار السلبية التي تظهر على الجلد نتيجة عاملي الوقت و الجاذبية. يتسبب عاملي الوقت والجاذبية في ظهور بعض الأثار السلبية على الجلد مثل السقوط على الحواجب والخدين وتكوين الترهلات مما يعمل على إنكماش العينين.
  • شد الجلد والتحسين من جودته

تعمل تقنية الموجات فوق الصوتية على زيادة مادة الكولاجين في الجسم، يؤدي هذا إلى تكوين أنسجة متماسكة وأكثر قوة وبالتالي يظهر الجلد مشدوداً وأكثر شباباً.

  • تقنية غير جراحية ونتائج مضمونة.

تعد أكثر الميزات في استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية و جهاز “ألثيرا” كونها عملية غير جراحية، بالتالي يكون التعافي من العملية سريعاً مع نتائج مضمونة و أقل خطراً.

هل يمكن استخدام التقنية فقط للترهلات أم يمكن استخدامها لحل مشاكل أخرى بالجلد؟

هل يمكن استخدام التقنية فقط للترهلات أم يمكن استخدامها لحل مشاكل أخرى بالجلد؟

مع تقدم العمر وخاصة عند النساء، تحدث للبشرة العديد من التغييرات مثل التجاعيد السطحية وجفاف الجلد، كما يلاحظ أيضاً ترهل البشرة ونقص كثافتها بالإضافة إلى نزول الجلد؛ يمكن علاج هذه الأعراض بتقنيات عدة، أما تقنية الموجات فوق الصوتية (ألثيرا) فهي خاصة فقط بعلاج ترهلات الجلد وتصحيح بعض العيوب الطبيعية أو الناتجة عن عمليات سابقة.

تستخدم تقنية الموجات فوق الصوتية  في علاج الترهلات و إزالة التجاعيد الموجودة في مناطق الوجه و الرقبة و الفك السفلي و العنق و أعلى الصدر.

نصائح قبل شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية

نصائح قبل شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية

  • يجب على المريض التأكد من تخصص الطبيب وخبرته في إجراء عملية شد الوجه والرقبة.
  • البحث عن عيادة خاصة بالطب التجميلي تكون ذات سمعة طيبة و طبيب متخصص.
  • مناقشة المريض مع الطبيب حول الأهداف المرجوة من هذه التقنية و مدة تحقيقها و توضيح النتائج المتوقعة من هذا الإجراء.
  • سؤال الطبيب عن خطوات عملية شد الوجه والرقبة والأثار الجانبية لها ليطمأن المريض إطمئناناً كاملاً.
  • يجب على المريض التوقف عن تناول أي مستحضرات تحتوي على الكورتيزون، الأسبرين أو الوارفرين قبل إجراء شد الوجه و الرقبة، لأنها تسبب سيولة الدم مما قد يعرض المريض لبعض التورم.

مراحل إجراء شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية

مراحل إجراء شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية

  • يتم تسليط الموجات فوق الصوتية إلى المناطق المستهدفة المراد معالجتها سواء في الرقبة أو الوجه. يتم العمل على وصول الموجات فوق الصوتية إلى طبقات الجلد العميقة باستخدام جهاز يدعى “ألثيرا”، حيث تصل الموجات إلى عمق قد يصل إلى 4.5 أو 5 ملم، والذي يعمل على تحفيز إفراز مادة الكولاجين التي ينتج عنها شد أنسجة الجلد.
  • تتحول الموجات فوق الصوتية في المناطق المستهدفة إلى طاقة حرارية.

يحدث هذا التحول داخل طبقات الجلد العميقة، الشيء الذي يؤدي إلى تعزيز إنتاج مادة الكولاجين المتواجدة في الأنسجة تحت الجلد، والتي تعمل بدورها على شد الجهاز العصبي العضلي المسمى بال (SMAS) و شد الجلد. طبقة ال (SMAS) هي بنية الوجه الدينامكية التي تتواجد بين الجلد والعضلات، تعد هذه الطبقة هي الطبقة الأساسية المسؤولة عن شد و رفع الوجه لذا يتم إجراء العديد من العمليات الجراحية عليها لشد و رفع الوجه.

  • نتيجة لاستخدام الموجات فوق الصوتية عن طريق جهاز “آلثيرا” يتم زيادة جودة الجلد و الذي بدوره يؤدي إلى شد الجلد و رفعه. تختلف تأثير الموجات فوق الصوتية على حسب العمق الذي تصل إليه في المناطق المستهدفة.

يتم هذا الإجراء التجميلي بدون الحاجة إلى تخدير قبل العملية، فقط يأخذ المريض دواء مسكن ليرتاح خلال الجلسة التي تستغرق من 30 إلى 60 دقيقة، حتى يتم الإجراء بالكامل على الوجه و الرقبة؛ لا يحتاج المريض إلى فترة إنعاش بعد العملية، بل يمكنه ممارسة حياته الطبيعية بدون وجود أي أثار واضحة لإجراء العملية. 

فوائد وأضرار شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية (الأثار الجانبية)

فوائد وأضرار شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية (الأثار الجانبية)

تتعدد الميزات التي تتمتع بها من تلجأ لإجراء شد الوجه و الرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية، حيث تشعر بالنضارة و الجمال و تجدد الشباب في بشرتها، و تبدو أصغر بعدة أعوام، من الممكن أن يستمر مفعول إجراء شد الوجه و الرقبة إلى مدة تصل لعامين و نص، إذا قامت المريضة ببعض الخطوات للمحافظة على بشرتها.

السلبيات

يعد جهاز “ألثيرا” و تقنية الموجات فوق الصوتية أمنة تماماً فهي تستخدم في المجالات الطبية منذ أكثر من 50 عاماً، لكن رغم ذلك لا يخلو شيء من بعض الأثار الجانبية السلبية؛ فقد تتعرض بعد الحالات إلى بعض التورم البسيط بعد إجراء شد الوجه و الرقبة أو بعض الإحمرار، لكنها جميعاً أثار جانبية مؤقتة سرعان ما تختفي بعد ساعتين أو أقل، و لا تحتاج المريضة لوضع أي كريمات علاجية بعد الإجراء و يمكنها أن تضع المكياج أيضاً، يحدث أحياناً ترهل الحواجب و منطقة حول العينين قليلاً نتيجة شد الخدين لأعلى لتصل إلى الجفن.

نصائح بعد شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية

نصائح بعد شد الوجه والرقبة بتقنية الموجات فوق الصوتية

تختلف فاعلية إجراء شد الوجه و الرقبة بالموجات فوق الصوتية ومدة دوام النتائج التي تترتب على هذا الإجراء وفقاً لعدة أشياء؛ فقد تصل مدى فاعلية إجراء شد الوجه و الرقبة إلى سنتين أو سنتين و نصف إعتماداً على نمط حياة المريضة و حالتها و عدد الجلسات التي تلقتها.

توجد بعد النصائح و الإرشادات للعمل على جعل مدة فاعلية الإجراء أطول فترة ممكنة و الحفاظ على شباب بشرتك و جمالها و نضارتها دائماً و خاصةً بعد قيامك بالخضوع لإجراء شد الوجه و الرقبة، من هذه النصائح:

  • ممارسة الرياضة و التمارين بانتظام
  • تناول غذاء صحي غني بالألياف والفيتامينات للمحافظة على حيوية وتجدد البشرة
  • شرب كميات كافية من المياه
  • ترطيب البشرة باستمرار و الحرص على إزالة المكياج من الوجه قبل النوم
  • عدم التعرض للشمس بدون استخدام واقي الشمس المناسب

تعمل هذه النصائح و الإرشادات على محافظة المريضة على بشرة نضرة و شباب مستمر و فاعلية أطول لإجراء شد الوجه والرقبة. 

من هم المرشحون لاستخدام تقنية شد الوجه والرقبة؟

يعد إجراء عملية شد الوجه و الرقبة باستخدام تقنية الموجات فوق الصوتية متاحاً لجميع النساء من سن (30-65) اللاتي يعانين من بعض الترهلات أو الارتخاء في البشرة و الجلد، قد تشعر أنها لم تعد مشدودة كما في الماضي، و أيضاً لمعالجة العيوب الطبيعية أو تلك التي نتجت عن إجراء عملية جراحية سابقة، ويعد الأشخاص الأمثل لإجراء هذه العملية هن اللواتي يبلغن الثلاثين من العمر و لديهم بعض الإرتخاء البسيط أو المعتدل، فكلما كان الترهل في بدايته كان من الأسهل علاجه.

يعتبر التدخل الجراحي هو الحل الأمثل لمن تتعدي ال70 من العمر؛ فالعمر الكبير و ترهل الجلد الشديد لا يمكن علاجه باستخدام جهاز “ألثيرا” و تقنية الموجات فوق الصوتية، بالإضافة إلى الأشخاص الذين قاموا بإجراء عمليات في الفك من قبل و تركيب معادن أو صفائح داخل الفك، فلا يمكنهم أن يقوموا بإجراء شد الوجه و الرقبة باستخدام الموجات فوق الصوتية لكن يلزمهن تدخل جراحي، كما لا يفضل إجراء هذا الإجراء في سن صغير مثل العشرينات، فلا داعي له.

    error: Content is protected !!