Whatsapp Whatsapp
Telefon اتصل الآن

الترددات الراديوية المهبلية

ما هي تقنية ترددات الراديو المهبلية؟ 

تعتبر تقنية ترددات الراديو المهبلية تقنية غير جراحية وآمنة تماماً، يتم إجراءها على العضلات المتواجدة في رأس القناة المهبلية، لتعمل على تضييق المهبل، مما يعمل على حل مشاكل العلاقة الزوجية، خاصة بعد الولادة.

إضافة إلى ذلك؛ تستخدم التقنية في حل مشكلة سلس البول عند السعال أو الضحك أو العطس، حيث يعمل على تسهيل السيطرة على البول عن طريق شد المنطقة التناسلية.

تعتبر تقنية ترددات الراديو المهبلية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية “FDA”، ويتم تطبيقها خلال جلسة واحدة فقط، تستغرق حوالي 30 دقيقة، على أن تظهر النتائج النهائية في غضون 30 إلى 90 يوم. 

توجد العديد من الدراسات العلمية التي يتم إجراؤها بعد تطبيق ترددات الراديو المهبلية، والتي تتكون عادة من الدراسات الإستقصائية، فكان هناك إحدى الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية واليابان، وبعد متابعة استمرت 12 شهراً، ذكرت النساء أنفسهن وشركاؤهن أن الإحساس بضيق المهبل كان كبيراً بنسبة 98 في المائة، وهذا يشير إلى عدم مشاهدة أي آثار جانبية في التطبيقات المنفذة، بالإضافة إلى أنه تطبيق آمن تماماً.

ما هي آلية إجراء تقنية ترددات الراديو المهبلية؟ 

يعتبر إجراء تجميلي بسيط للغاية، حيث يتم الاعتماد على رؤوس أدوات شخصية تكون بحجم فرشاة الاسنان، لا تسبب شعور في الانزعاج على الإطلاق، مجرد الشعور بالبرد والاهتزاز البسيط، لذلك فهي لا تطلب أي نوع من أنواع التخدير، سواءً كان تخدير عام أو موضعي أو حتى كريم مخدر. 

تصل ترددات الراديو المهبلية إلى عمق 4 إلى 5 مم في الغشاء المخاطي المهبلي، وتعمل على تحفيز الخلايا الليفية وتحفيز مادة الكولاجين في تلك المنطقة، التي تعمل على تضييق حجم المهبل. 

تعتبر العلاقة الزوجية واحدة من أهم العناصر التي تجعل الشركاء سعداء، كما أنها تزيد من حب الأزواج الذين أصبحت حياتهم رتيبة، وبهذه الطريقة، يمنع الأزواج من الوصول إلى إنهاء العلاقات والبحث عن بدائل مختلفة، فكانت ترددات الراديو المهبلية هي الحل لمشكلة العلاقة الزوجية. 

فخلال تقنية ترددات الراديو المهبلية، يكون الهدف هو المقدمة، وهذا ما يعني المدخل المهلبي، والذي يبلغ قطره 2 بوصة مباشرة خلف غشاء البكارة.

المرشحات لإجراء تقنية ترددات الراديو المهبلية

يتم إجراء تقنية ترددات الراديو المهبلية على النساء اللاتي تعانين من الآتي: 

  • النساء بعد الولادة، بسبب استرخاء وتوسيع المهبل. 
  • النساء الاتي يشعرن بالخدر وعدم الإحساس أثناء العلاقة الزوجية.
  • النساء اللاتي يعانين من عدم الوصول إلى النشوة.
  • النساء اللاتي تعانين من سلس البول عند السعال أو الضحك.

يراعي تطبيق تقنية ترددات الراديو المهبلية خارج فترة الدورة الشهرية. 

يتم إجراء تقنية ترددات الراديو المهبلية مرة واحدة وتكفي، ومع ذلك، يمكن للمرضى الذين يرغبون في التكرار الخضوع للتطبيق مرة كل سنة أو سنتين، حيث لا يوجد خطر من تكرار العملية أكثر من مرة.

ما الفرق بين ترددات الراديو المهبلية والعمليات الجراحية والليزر؟ 

تختلف مزايا وفوائد ترددات الراديو المهبلية عن العمليات الجراحية والليزر، حيث تتميز تقنية ترددات الراديو المهبلية عن غيرها من الخيارات الأخرى التي تعمل على تضيق المهبل، وتظهر الاختلافات في العوامل الآتية: 

 

  • ترددات الراديو المهبلية

 

لا تحتاج ترددات الراديو المهبلية إلى أي نوع من أنواع التخدير، سواءً كان تخدير موضعي أو كريم مخدر، كما أنه لا يوجد ألم على الإطلاق، مجرد الإحساس بالبرود والاهتزاز الخفيف أثناء إجراء ترددات الراديو. 

يعتبر تطبيق ترددات الراديو المهبلية تطبيق غير مؤلم على الإطلاق، حيث أن نظام التبريد المتواجد في تقنية يضمن أن يكون التطبيق غير مؤلما، نظراً لعدم وجود أي شعور سلبي باستثناء الاهتزاز الخفيف والشعور البارد أثناء التطبيق.

تعمل ترددات الراديو المهبلية على تحفيز الخلايا الليفية بجانب تحفيز وتنشيط مادة الكولاجين في الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى تضييق فتحة المهبل.

تستطيع المرأة ممارسة حياتها طبيعياً بعد إجراء ترددات الراديو المهبلية، حتى يمكن أن يتم خلال سرية تامة. كما أنها تسطتيع ممارسة العلاقة الزوجية بعد سبعة أيام فقط من إجراء العملية.

يصبح النسيج الضام للكولاجين في جدار المهبل أكثر سماكة وقوة وبشكل دائم، حيث يتم زيادة اتصال نقطة الـ G بالقضيب في هذه المنطقة. 

تعتبر تقنية آمنة تماماً وخالية من الآثار الجانبية، نظراً لانها تقنية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية “FDA”. 

يمكن لترددات الراديو المهبلية الوصول إلى عمق 4 إلى 5 مم من الغشاء المخاطي المهبلي.

تظهر النتائج النهائية في مدة أقصاها ثلاث أشهر، وتستمر لفترة طويلة الأمد.  

 

  • العمليات الجراحية 

 

تتم العمليات الجراحية لتضييق المهبل تحت تأثير التخدير العام. 

يتم قص وإزالة جزء من الغشاء المخاطي من الجدار المهبلي. 

تحتاج فترة نقاهة طويلة نسبياً، بالإضافة إلى تغيير الضمادات التقليدية، كما أنها مؤلمة للغاية.

تظهر عن العمليات الجراحية العديد من المخاطر والآثار الجانية.

لا تؤثر على جودة وسمك جدار المهبل، أو تقصير أربطة البظر، وبالتالي لا تحقق الرغبة في العلاقة الزوجية، نظراً لعدم تأثيرها على النقطة G.

نتائج العمليات الجراحية لتضييق المهبل مؤقتة، بسبب رداءة الأنسجة المستخدمة، ويستعيد المهبل حالته السابقة في غضون فترة قصيرة. 

 

  • الليزر 

 

يعد تطبيق الليزر لتضييق المهبل مؤلماً للغاية، ومنخفض الفاعلية. 

تضييق المهبل بالليزر يعتبر أكثر سطحية من ترددات الراديو المهبلية، حيث يصل إلى عمق 1.5 مم فقط، مقارنة بتقنية ترددات الراديو المهبلية، والتي تصل إلى عمق 4 إلى 5 مم.

التغلغل في الأنسجة بالنسبة لجهاز الترددات الراديوية أكبر بكثير من تغلغل الليزر.

يعمل الليزر على تحفيز مادة الكولاجين ولكن بفعالية أقل من ترددات الراديو المهبلية، حيث تعمل ترددات الراديو على تحفيز كمية عالية من الكولاجين.

نصائح للحصول على نتائج أفضل

هناك بعض الإجراءات التي تدعم تطبيق تقنية ترددات الراديو المهبلية للحصول على نتائج أفضل ومثالية تماماً، وهو تطبيق تبيض المهبل أي نظام الوردي الحميم. 

يعمل تطبيق تبيض المهبل على تفتيح درجة لون المهبل لدرجة أفتح، كما يعمل على شد الجلد والتقشير، ويتم تطبيقه خلال جلسة واحدة، ويقدم مجموعتان من الأطقم المنزلية. 

يمكن تطبيق ذلك النظام على بعض المناطق الأخرى في الجسم، مثل منطقة تحت الإبط. 

 

    error: Content is protected !!