Whatsapp Whatsapp
Telefon اتصل الآن

تحليل الدهون بالليزر ثلاثي الأبعاد

يسعى العديد من الأشخاص للتخلص من الدهون المتصلبة المتراكمة في مناطق مختلفة من أجزاء الجسم، مستخدمين طرق عدة ولكن لا جدوى لها، كالنظام الغذائي أو الرياضة أو غيرها الكثير من الأساليب الأخرى.

مع تطور الطب عامة والطب التجميلي خاصة، ظهر ما يسمى بالليزر ثلاثي الأبعاد، والذي يمكنه بسهولة التخلص من الدهون المتصلبة المتراكمة في غضون عدة دقائق معدودة.

الليزر ثلاثي الأبعاد لتحليل الدهون

تعتبر تقنية الليزر ثلاثي الأبعاد إجراء تجميلي غير جراحي، يستخدم لتفتيت الدهون المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، بالإضافة إلى تشكيل الجسم وشد الجلد، والتخلص من الترهلات والتجاعيد، اعتماداً على الليزر الخاص بالموجات فوق الصوتية وتقنية ترددات الراديو.

يعتمد الليزر ثلاثي الأبعاد على الموجات فوق الصوتية وتقنية ترددات الراديو، تلك التي تعمل على تحفيز الخلايا الليفية الجديدة في الجلد، في تلك المناطق المستهدفة، بالإضافة إلى التخلص من الخلايا الدهنية، عن طريق تدمير أغشية الخلايا الدهنية، الأمر الذي يقلل من النسيج الدهني الموضعي.

تحليل الدهون بالليزر ثلاثي الأبعاد هو إجراء غازي في الحد الأدنى، فهو لا يعتمد على العملية الجراحية، حيث يتم تنفيذه عن طريق الدخول من ثقوب صغيرة، كما أنه طريقة فعالة في علاج مرض التثدي الذي تتم مشاهدته لدى الرجال ألا وهو مشكلة كبر حجم الثدي.

المناطق المستهدفة لإجراء الليزر ثلاثي الأبعاد

يستهدف الليزر ثلاثي الأبعاد كافة المناطق التي تحتوي على دهون زائدة، مثل؛

  1. منطقة البطن

تعتبر منطقة البطن من المناطق الأكثر تعرضاً إلى الدهون، فهي المنطقة المركزية لتكون الدهون الزائدة.

  1. الخصر

عند تكون الدهون في منطقة البطن، فتكون منطقة الخصر أيضاً عرضة لتكون الدهون.

  1. الظهر
  2. أحياناً تتكون الدهون في الظهر، خاصة عند كبار السن، أو هؤلاء الذين يعانون من السمنة المفرطة.
  3. الأرداف

تتشكل الدهون في منطقة الأرداف بشكل كبير عند أغلب الأشخاص، مما يجعلهم راغبين في التخلص من تلك المشكلة بإحدى الحلول السريعة.

  1. الساقين
  2. الذراعين

تعتبر أقل المناطق التي يتكون فيها الدهون الزائدة، ولكن يحدث ترهلات في منطقة الذراعين، مما يجعل الشكل الخارجي غير متناسق مع باقي الجسم.

  1. الوجه؛ كالخدين والذقن

تتكون الدهون في منطقة الخدين والذقن، بجانب الترهلات التي تنشأ، فيؤدي إلى مظهر غير جمالي.

المرشحون للقيام بالليزر ثلاثي الأبعاد

تعتبر تقنية الليزر ثلاثي الأبعاد ملائمة لجميع الأشخاص التي تسعى إلى جسم مثالي، خالي من الدهون والترهلات، مثل؛

  1. الأشخاص التي تعاني من تراكم الدهون المتصلبة، وتشكل أكثر من 2 لتر في المنطقة الواحدة.
  2. الأشخاص التي تعاني من الترهلات والتجاعيد والشقوق، وذلك نتيجة لتشكل الأنسجة الدهنية ومن ثم خسارتها مرة أخرى.
  3. الأشخاص من ذوي الأنسجة الدهنية المتراكمة تحت الجلد.
  4. الأشخاص الذين خضعوا لعملية شفط الدهون من قبل.

أمور يجب مراعاتها قبل إجراء عملية تحليل الدهون بالليزر

هناك بعض التعليمات التي يجب اتباعها قبل الإقبال على إجراء تقنية الليزر ثلاثي الأبعاد لتحليل الدهون، وهي كالآتي:

  1. عدم تناول العقاقير الطبية التي تسبب سيولة في الدم، مثل؛ الأسبرين.
  2. التوقف عن استخدام أي نوع من أنواع مميعات الدم، مثل؛ الشاي الأخضر أو القهوة العربية.
  3. القيام بالاختبارات وتحاليل الدم اللازمة للتأكد من سلامة الصحة العامة.

خطوات تحليل الدهون بالليزر ثلاثي الأبعاد

تندرج خطوات تحليل الدهون بالليزر ثلاثي الأبعاد تحت عدة مراحل بسيطة، وهي:

  1. تفتيت الخلايا الدهنية باستخدام Smart Lipo

يقوم الطبيب بتسليط ضوء الليزر البارد على مناطق الدهون المتراكمة، مما يعمل على تفتيت الخلايا الدهنية فقط، دون التأثير على الأوعية الدموية، أو النسيج الضام، أو الجلد، أو العضلات.

أحياناً يوجد خطر حدوث حروق في الجلد، نظراً لأن طرف الإبر الاسطوانية المستخدمة في تحليل الدهون بالليزر غير حاد، كما أنه لا يسبب أي نوع من أنواع الصدمات الميكانيكية للأنسجة.

يعتبر تأثير تحليل الدهون بالليزر دائم، وحتى إن كان هناك زيادة ملحوظة في الوزن، فإنه لن يتشكل خلايا دهنية جديدة مرة أخرى.

  1. شد الجلد باستخدام Vaser

يستخدم الفيزر Vaser في شد أسفل الجلد، واستئصال الخلايا الدهنية من دون الإضرار بها من أجل استخدامها في إجراءات الحشوات.

يعتبر الفيزر نظام خاص لتحليل الدهون بالموجات فوق الصوتية، حيث يعمل بمبدأ فصل الخلايا الدهنية عن بعضها البعض، وذلك باستخدام موجة صوتية خاصة بالخلايا الدهنية فقط.

نظراً لإمكانية العمل بالقرب من الجلد أثناء تطبيق الفيزر، فإن ذلك يزيد من نشاط الإيلاستين والكولاجين والخلايا الليفية تحت الجلد، بالإضافة إلى التخلص من التجاعيد والترهلات، والتقليل من المناطق ذات السطح غير المنتظم.

يتم فك الترابط بين الخلايا الدهنية المتواجدة، مما يؤدي إلى انفصالها، ثم تبدأ بالمرور داخل السائل الخلوي الخارج بين الأنسجة، حينها يمكن استخلاص السائل المكثف من هذه الخلايا الدهنية بسهولة دون إلحاق الضرر بالخلايا الدهنية.

اعتماداً على تقنية نحت الجسم Hi-Def، يتم الحصول على عضلات البطن “Six-Packes”. نظراً لأنه يتم استئصال الخلايا الدهنية من دون الحاق الضرر بهيكلها، فيمكن استخدامها من أجل الحشوات التجميلية في مناطق مختلفة من الجسم، مثل؛ عضلات الصدر والأكتاف لدى الرجال، والثدي، وأعلى اليدين، بالإضافة إلى المؤخرة، وفجوات السيلوليت لدى النساء.

  1. كي الجلد باستخدام Cellusmooth

يعتبر نظام Cellusmooth هو نظام ليزر خاص يسمى “ليزر السليلوز”، تم تطويره لعلاج السيلوليت، مع قدرة تردد راديو عالية جداً، كما يطلق عليه أيضاً ليزر علاج السيلوليت، ومصرح من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA.

يهدف إلى كي الجلد بقوة كهربائية كبيرة تسمى تردد الراديو، يتم تطبيقه داخل الجلد، مما يعمل على تحرير العصابات الليفية القصيرة المسببة للسيلوليت، وإذابة الأنسجة الدهنية، بالإضافة إلى أنه يعمل على شد الجلد وتجديد شباب ألياف الإيلاستين والكولاجين للجلد، بجانب أنه يعيد تنظيم الدورة الدموية اللمفاوية للجلد، ويزيد من سماكة ورطوبة الجلد.

يعمل جهاز Cellusmooth من خلال ثلاث طرق مختلفة؛

  1. الانفجار: وهنا يتم تصحيح النتوءات الجلدية عن طريق كسر الحواجز الليفية القصيرة.
  2. الذوبان: يصحح مظهر النتوءات عن طريق إذابة الخلايا الدهنية.
  3. التضييق: هنا يتم تشكيل نسيج من الكولاجين وإيلاستين جديد، عن طريق نقل الطاقة إلى طبقة الأدمة، ليعمل على شد المنطقة المرادة.

نتائج تحليل الدهون بالليزر ثلاثي الأبعاد

تظهر النتائج الأولية لتحليل الدهون بالليزر ثلاثي الأبعاد في غضون عدة أيام، أم النتيجة النهائية تظهر خلال شهرين أو ثلاث أشهر.

تعتبر نتائج تحليل الدهون بالليزر ثلاثي الابعاد دائمة، فهي عبارة عن جلسة واحدة وتحافظ على شكلها مدى الحياة.

يجب على المريض ارتداء المشد، الذي يمليه عليه الطبيب، في المناطق التي تم إجراء الليزر ثلاثي الابعاد فيها، لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل بعد العملية.

يحدث بعض الكدمات في المناطق التي تم تحليل الدهون منها، ولكنها سرعان ما تختفي في فترة تتراوح ما بين أسبوعين إلى ثلاث أسابيع على الأكثر.

الزيادة الدهنية في منطقة الخصر والبطن تأتي على رأس عوامل خطر الإصابة بالأمراض مثل؛ متلازمة التمثيل الغذائي، وأمراض ضغط الدم، أو السكري، فعند إجراء تحليل الدهون بالليزر ثلاثي الأبعاد، يقل خطر الإصابة بهذه الأمراض.

بمجرد إجراء تحليل الدهون يلاحظ عودة المريض إلى عملية التنفس العادية، بالإضافة إلى تقليل الأدوية المستخدمة لمرضى السكر، ووصول ضغط الدم إلى الحد الطبيعي.

 

    error: Content is protected !!