Whatsapp Whatsapp
Telefon اتصل الآن

ليزر الثليوم

يعتبر الحصول على وجه مثالي خالي من العيوب هو ما يبحث عنه جميع الأشخاص، فنقاء وصفاء الوجه يعتبر إحدى علامات الجمال البارزة لدى الشخص، وهو مقياس الإطلالة الجذابة. 

 

ما هو ليزر الثليوم و استخداماته؟ 

يعتبر ليزر الثليوم تقنية جديدة في عالم الطب التجميلي، يعمل على التخلص من بقع الوجه الداكنة، مثل؛ الكلف وتفتيح لون البشرة، والكلف هو تبدل لون الجلد على شكل قناع وجه بسبب باضطراب وراثي. يشاهد بشكل شائع في دولتنا وخاصة في الأشخاص المقيمين في الساحل الجنوبي من البحر الأبيض المتوسط. لا تتأثر بقع الكلف بالشمس فحسب، بل تتأثر أيضًا بجميع أنواع الصدمات الجسدية والتغيرات المفاجئة في الهواء والتوتر والحالة النفسية؛ يصبح الوجه  ذو البشرة الغامضة أكثر إسودادا في كل صيف، ويتفتّح اللون في فصل الشتاء بشكل نسبي، لكن البقع تستمر في الإنتشار وتزداد سوادا مع مرور كل عام، غالبًا ما تضاف المسام الكبيرة الى هذه البقع التي تميل إلى التحول إلى شكل جناح الفراشة غميق اللون، و يجب على مرضى الكلف الاعتناء ببشرتهم مدى الحياة.

 يعتبر ليزر الثليوم بمثابة الحل البديل والأمثل للعمليات الجراحية، كما يتم إجراءه في وقت قصير للغاية لا تتعدى بضع دقائق، يستمر تأثير ليزر الثليوم لمدة طويلة لأنه يستهدف الخلايا الصباغية. 

كما أن لدى ليزر الثليوم تأثير فعال مضاد للشيخوخة. اثناء الشعور بتفتح مرئي بالعين المجردة في البقع فإن الجلد يصبح أكثر شبابا, لمعانا, وتتم مشاهدة انخفاض في التجاعيد والمسامات، كما أن رعاية الجلد و استخدام المنتجات التي ينصح بها الطبيب مهمة جداً.

 

الفرق بين ليزر الثليوم و أنظمة الليزر الأخرى؟ 

تستخدم أنظمة ليزر كثيرة لجميع العلاجات التي تتعلق بمشكلة البقع الجلدية على أساس تفجير وتدمير الخلايا الصباغية التي تسمى الميلانين والتي تشكل البقع، ولكن لم يتم الحصول على نتائج فعالة في علاج البقع.

الفرق الأكبر بين طريقة ليزر الثليوم الذي يعمل بآلية مختلفة عن جميع الأنظمة الأخرى التي نستخدمها مؤخرا هو أنه بدلاً من تدمير خلايا الميلانين عن طريق تفجيرها فإنها تستهدف “الخلايا الصباغية” التي نسميها الخلايا البالعة وتزيلها من المنطقة.

كم تستغرق عملية الشفاء؟ 

لا تستغرق عملية الشفاء وقتاً طويلاً حيث لا يعتمد ليزر الثليوم علي أية تدخلات جراحية، فقد يستغرق الأمر فقط بضعة أيام، مع ضرورة الحافاظ علي رطابة الجلد و الحماية اللازمة من الشمس. 

.

مدي فاعلية ليزر الثليوم 

يضيف ليزر الثليوم النضارة والإشراقة على البشرة غير اللامعة، ويساعد على جعل البشرة تبدو أصغر سناً عن طريق تقليل البقع الشمسية وبقع الكلف.

بعد علاج ليزر الثليوم، يمكن توصيل أمصال الميزوثيرابي, منتجات الجسيمات النانوية الخاصة لمنع تشكيل الصباغ وخليط البلازما الغنية بالصفائح الدموية دون الحاجة إلى الحقن وعن طريق القنوات الصغيرة التي قد تم فتحها بشكل وظيفي.

تكون النتائج مرضية مع تطبيق ليزر الثليوم لأنه يقوم بإرسال هذه المنتجات الى تحت الجلد من يجعل العلاج يبدأ من الداخل إلى الخارج.

آلية إجراء ليزر الثليوم

يتم إجراء ليزر الثليوم في جلسة واحدة فقط، ومن الممكن أن يكون هناك جلستين إضافيتين بعد ثلاث أو ستة أسابيع، للتخلص من القشور الناتجة عن إجراء الليزر.

يظهر تأثير ليزر الثليوم في الجلسة الأولى من العلاج، حيث يشار إلى جهاز الليزر ذو الطول الموجي 1927 نانومتر على أنه جهاز العناية بالبشرة. 

يقوم ليزر الثليوم بعلاج البشرة من الداخل إلى الخارج، حيث يقوم الجهاز بإرسال الموجات تحت الجلد، مما يتيح بدأ العلاج من الداخل. 

تظهر النتائج الأولية لليزر الثليوم خلال الأسبوع الأول، على أن تظهر النتيجة النهائية في غضون ثلاث أسابيع.

يجب على المريض أن يولي عناية فائقة للبشرة بعد إجراء ليزر الثليوم، ومن الأفضل المتابعة مع الطبيب الخاص، لتفادي ظهور البقع الداكنة مرة أخرى. 

هناك اعتقاد خاطئ حول استخدام ليزر الثليوم للقضاء على البقع الداكنة فقط، في حين يتم الاعتماد على ليزر الثليوم للعناية بالبشرة، وتجديد شباب الوجه، للحصول على بشرة ذات نقاء وصفاء طبيعي وإشراقة مميزة.

نتائج إجراء ليزر الثليوم 

يساعد ليزر الثليوم على التخلص من العديد من المشاكل التي تعاني منها البشرة، كما ينتج عنه العديد من الفوائد والمميزات، مثل؛ 

  1. التخلص من التجاعيد والترهلات. 
  2. تفتيح لون البشرة. 
  3. القضاء على البقع الداكنة.
  4. التخلص من الكلف.
  5. تجديد شباب البشرة، خاصة الرقبة والذقن. 
  6. التقليل من الخلايا الصبغية في الجلد.
  7. يعمل على تأخير الشيخوخة.
  8. إعطاء بياض ولمعان للبشرة. 
  9. الحصول على نقاء وصفاء طبيعي للوجه.
  10. تصغير حجم المسامات وإغلاقها.

لعناية مضاعفة، بمجرد الانتهاء من إجراء ليزر الثليوم، يمكن القيام بحقن الميزوثيرابي أو البلازما الغنية بالصفائح الدموية “PRP”، أو استخدام إحدى أساليب العناية كجهاز “Oxygeneo NeoBright” حتى تكون النتائج مرضية تماماً. 

    error: Content is protected !!