Whatsapp Whatsapp
Telefon اتصل الآن

ما هو إجراء شد الوجه مصاص الدماء؟

في ظل تطور الطب التجميلي، أصبح الاعتماد على الإجراءات التجميلية الحل الرئيسي والسريع لتصحيح مشاكل الوجه، واستعادة شباب البشرة، وجعلها أكثر حيوية وإشراقاً. 

لاقت تقنية مصاص الدماء رواجاً كبيراً بين الإجراءات التجميلية الخاصة بشد الوجه، باعتبارها عملية طبيعية تماماً، تعتمد على دم الشخص نفسه الخاضع لشد الوجه بتقنية مصاص الدماء. 

ما هي تقنية شد الوجه مصاص الدماء؟

شد الوجه مصاص الدماء، هو طريقة فعالة جدًا لمكافحة الشيخوخة ولا تحتوي على خطر الإصابة بالحساسية لأنها مبتكرة وطبيعية وتستخدم دماء الشخص نفسه. تهدف تقنية مصاص الدماء إلى التخلص من علامات التقدم في العمر، كالتجاعيد والترهلات والبقع الداكنة، كما تعمل على تجديد العضالات والعظام كما أنها تحفز الخلايا الليفية في الطبقة الوسطى من الجلد، نظراً لاحتوائها على الصفائح الدموية وعوامل النمو، يستمرتأثير هذه التقنية لفترة طويلة لأنه يحفز ويصلح الخلايا الليفية في الطبقة الوسيطة من الجلد، ولديه القدرة على تجديد العضلات والعظام. 

تعتبر تقنية مصاص الدماء لشد الوجه إجراء أكثر فاعلية بمعدل 24 مرة أعلى من حقن البلازما “PRP”، في حين يتم الحصول على 600 إلى 800 ألف من الصفائح الدموية لحقن البلازما، يتم الحصول على 6 إلى 8 مليون من الصفائح الدموية لتقنية مصاص الدماء، حيث تعطي هذه الخاصية البلازما الغنية بالصفائح الدموية (RRP) التي يتم الحصول عليها من دم الشخص نفسه إلى الطبقات العميقة من الجلد. 

الهدف من هذه التقنية  ليس مجرد تجديد البشرة كما هي الحال في إجراء البلازما الغنية بالصفائح الدموية العادي، حيث يتم استهداف جميع الطبقات: العظام والعضلات والجلد؛ بينما يتم تطبيق البلازما الغنية بالصفائح الدموية في الجلد على شكل حقن عميقة. بعد الوخز بالإبر الدقيقة ، يتم تغذية الجلد بالصفائح الدموية.

يمكن تطبيق اجراء شد الوجه مصاص الدماء عند الحاجة، مع تطبيقات أمصال شد الجلد، كريستال الكولاجين, المصفوفة خارج الخلية، الأمصال التي تعمل على تفتيح البقع، الفيتامينات والخلطات الخاصة المضادة للشيخوخة على شكل تركيبة خاصة. يوفر إعادة الشباب ويشد مناطق الترهل ذو المظهر المشوه في الوجه.


 

 

خطوات إجراء تقنية مصاص الدماء لشد الوجه

تعتمد تقنية مصاص الدماء لشد الوجه على دم الشخص نفسه الخاضع لإجرائها، وذلك تبعاً للخطوات التالية: 

 

  • الحصول على عينة من الدم

 

يتم أخذ عينة من دم الشخص نفسه الخاضع لتقنية مصاص الدماء لشد الوجه وتجديد البشرة. 

 

  • فصل الصفائح الدموية

 

تفصل الصفائح الدموية وعوامل النمو من الدم، من خلال تمرير الدم بعمليات الطرد المركزي، باستخدام جهاز الطرد المركزي Magellan، إضافة إلى مستشعر نظام مغلق.

يتم الحصول على ما يعادل 6 إلى 8 مليون من الصفائح الدموية.

 

  • تعقيم وتخدير المناطق المستهدفة 

 

يتم تعقيم وتنظيف المناطق المستهدفة، والتي سيتم إجراء تقنية مصاص الدماء فيها. 

ثم يتم وضع كريم التخدير الموضعي، لتجنب شعور المريض بأي ألم أثناء الحقن.

 

  • مرحلة الحقن 

 

يتم حقن الصفائح الدموية مستهدفاً جميع طبقات الجلد والعظام والعضلات، لتغذية الجلد بأكمله بالصفائح الدموية، مستخدماً إبر دقيقة للغاية. 

تستغرق تقنية مصاص الدماء لشد الوجه حوالي 30 دقيقة.  

في المرحلة الأخيرة من تقنية شد الوجه مصاص الدماء تبدأ عملية تجديد الجلد السريعة في جميع طبقات أنسجة الجلد المطبقة.

نتائج تقنية مصاص الدماء لشد الوجه

ينتج عن تقنية مصاص الدماء لشد الوجه العديد من الفوائد والميزات التي تعود على البشرة، والتي تظهر في غضون شهرين على الأقل، ومن هذه المميزات: 

  1. التخلص من الترهلات والتجاعيد. 
  2. تفتيح درجة لون البشرة. 
  3. القضاء على البقع الداكنة في الجلد. 
  4. إعطاء لمعان طبيعي للبشرة. 
  5. شد الجلد واستعادة شباب البشرة.
  6. استبدال جميع طبقات الجلد القديم بجلد جديد ومشدود. 
  7. إعطاء الجلد عوامل النمو التي تساعده على التجديد. 
  8. تأخر الشيخوخة، تبعاً لحقن صفائح دموية جديدة.
  9. الحصول على بشرة تتميز بالنقاء والصفاء. 

تكتمل النتائج النهائية التي تضفيها تقنية مصاص الدماء على الوجه في فترة تتراوح ما بين سنة إلى ثلاث سنوات على الأقل. 

ما هي الفترة اللازمة لظهور نتائج تقنية مصاص الدم علي الوجه؟

يستغرق وقت المعالجة الكلي لجميع المراحل من سحب الدم، تطهير الجلد، التخدير الموضعي، الميزوثيرابي و الديرمابين حوالي 30 دقيقة.

تبدأ التأثيرات الأولى بالظهور فورًا، ولكن تجديد البشرة وإصلاحها يستمر لمدة شهرين. قد يختلف التأثير تبعًا للرعاية التي يقوم بها المريض لجلده. التأثير الملحوظ هو 1-3 سنوات.

 

 

 

    error: Content is protected !!